4 أسباب تدفعك لعدم إجراء روت لهاتفك الأندرويد

أغلب مستخدمي أندرويد يعرفون ما هي عملية الروت الخاصة بالهاتف، والتي يتم من خلالها منح الصلاحيات اللازمة للتطبيقات للوصول إلى صلاحية جذر نظام الأندرويد المبني على نواة لينكس بشكل أعمق لتستطيع التغيير أو التعديل، مع إضافة مميزات جديدة على النظام وغيرها.

وقبل عدة سنوات كانت إجراء عملية الروت لهواتف أندرويد ضرورية بالنسبة للبعض من أجل الحصول على وظائف متقدمة بالهاتف.
لكن اليوم الزمن تغير، إذ جعلت قوقل نظام أندرويد التابع لها فعالاً لدرجة أن القيام بعملية روت للهاتف باتت لا تستحق إجرائها.

لذا إليكم 4 أسباب تدفعك لعدم إجراء روت لهاتف أندرويد

نظام أندرويد تطور كثيراً

إن كنت مستخدم قديم جداً لهواتف أندرويد فربما تذكر أن إجراء لقطة شاشة على الهاتف لم يكن مسموحاً بها دون إجراء عملية روت للهاتف.

الكثير من المهام الضرورية لم يكن نظام أندرويد يسمح به بدون إجراء روت سابقاً وكذلك كان لا يمكن الاعتماد على بعض التطبيقات مثل تطبيقات تسجيل الشاشة بالفيديو وتسجيل المكالمات وغيرها من التطبيقات دون ذلك.

لكن اليوم الأمور اختلفت كثيراً، فنظام أندرويد بات يتيح للمستخدم إمكانية إجراء كافة المهام التي يحتاجها دون إجراء عملية روت، كذلك في الإصدارات الأخيرة من النظام شاهدنا كيفية التحكم في الصلاحيات والمرونة العالية التي يبديها النظام.

عملية الروت أصبحت أصعب

مع المخاطر الأمنية المتزايدة باتت الشركات المصنعة للهواتف الذكية تهتم أكثر بالنواحي الأمنية في هواتفها، ذلك نجد أن معظم هواتف أندرويد الحديثة قد صممت بطريقة يصعب معها إجراء عملية روت.

طبعاً الاستثناء الأساسي هنا هو هواتف قوقل مثل قوقل بيكسل التي تأتي بنظام خام يُمكن معه القيام بعملية روت بصورة أسهل.

لذلك لم تعد عملية الروت تنطبق على أي هاتف بسهولة، الأمر يعتمد على الشركة المصنعة للهاتف وطرازه وغيرها من الأمور التي يجب البحث عن ثغرة معينة لااستغلالها خصوصاً مع إحكام الشركات المتزايد لمثل هذه الأشياء في الهواتف الحديثة.

عملية الروت مضرة بأمن الهاتف

من مشاكل الروت الأساسية أنه يؤدي إلى منع التحديثات التلقائية للنظام والتي تعد أحد أهم العوامل للمحافظة على أمن الهاتف.

الكثير من تحديثات النظام الدورية هي تحديثات أمنية تأتي لمعالجة أو إغلاق ثغرة ما وبالتالي إجراء الروت سيجعل هاتفك مفتوحاً أمام كل هذه العيوب الأمنية.

النقطة الأهم هنا، أن عملية الروت تمنح التطبيقات صلاحيات الجذر وبالتالي لا يُمكنك الثقة الكاملة بكافة مطوري التطبيقات لأن آلاف التطبيقات اليوم يتم تصميمها لاستغلال ثغرات معينة والاستيلاء على معلومات شخصية أو سرقة البيانات أو غيرها من الأنشطة الخبيثة والمضرة بأمن الهاتف وأمنك الشخصي.

الرومات المخصصة لم تعد مثالية

يقوم البعض بإجراء عملية الروت للاعتماد على رومات مخصصة لنظام أندرويد وتشغيلها دون مشاكل، لكن حتى الرومات المتاحة اليوم لم تعد مثالية أو بديلاً فعالاً كما هو الحال سابقاً عندما كان أندرويد في بدايته.

فاليوم أصبح النظام الرسمي أكثر قابلية للتخصيص والتعديل، كما أن هناك مجموعة من التطبيقات واللانشرات التي تتيح القيام بمهام معينة وفقاً لرغبة المستخدم وتخصيص شكل الهاتف كما يريد.

أخيراً، بات من الواضح أن نظام أندرويد يتطور بصورة رائعة وأن الحاجة للقيام بعملية روت للهاتف أو حتى تشغيل روم مخصص باتت تتلاشى تدريجياً.

لذلك لا داعي للمخاطرة بأمن الهاتف والتعرض لمشاكل أنت في غنى عنها عند القيام بعملية الروت، واحتفظ بنسختك الأصلية من النظام مع الاعتماد على الخيارات المتوفرة لك للتخصيص.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*